Démocratie et Entraide en Syrie غصن زيتون

Démocratie et Entraide en Syrie غصن زيتون L'association fondée en septembre 2012 par des chercheurs et des universitaires pour venir en aide aux Syriens victimes de la guerre. pour avoir plus d'information: https://www.inhereproject.eu/universities/democratie-entraide-en-syrie-ghosn-zeitoun-fr
Promouvoir la démocratie et les libertés civiques en Syrie; porter secours aux réfugiés, aux blessés et malades, et aux démunis en Syrie et à l’étranger.Aider des jeunes syriens en difficulté à continuer leurs études universitaires
(7)

Hommage à Najib Abdel Wahed, une sommité de l'enseignement supérieur en Syrieبكثير من الألم تنعي جمعيّة غصن زيتون قامة م...
10/05/2020

Hommage à Najib Abdel Wahed, une sommité de l'enseignement supérieur en Syrie
بكثير من الألم تنعي جمعيّة غصن زيتون قامة من قامات التعليم العالي والبحث العلمي في سوريا، الدكتور نجيب عبد الواحد. ما قدّمه لسوريا يصعب حصره، وكان صديقاً كبيراً وعزيزاً مثالاُ للوطنيّة والنزاهة والإخلاص.
ساعد الجمعيّة خلال وجوده في فرنسا كي تستطيع أن تنهض وتفتح مجالاً أمام الشابات والشباب السوريين لتكميل تحصيلهم العلمي في الظروف التي تعيشها بلدنا.
رحمه الله وكلّ العزاء لعائلته وأصدقائه الكثر...

استقبال أوّل دفعة من طالبات وطلاب منحة بلديّة باريس 2019-2020Arrivée des premiers étudiants du programme d'accueil 2019-...
19/09/2019

استقبال أوّل دفعة من طالبات وطلاب منحة بلديّة باريس 2019-2020
Arrivée des premiers étudiants du programme d'accueil 2019-2020 de la Mairie de Paris

25/07/2019

انتهت جامعتي باريس ديكارت وباريس ديدرو من اختيار الطالبات والطلاب لمنحة باريس 2019-2020، وقبلت الأولى اثنان والثانية ستة. وتمّ إرسال الرسائل للمقبولين. بالتالي اكتمل عدد المشمولين بالمنحة إلى 25 وهو العدد الأقصى. للأسف لم تستطع مدرسة الجسور والطرق وجامعة شرق باريس من إتمام الإجراءات اللازمة ولن تأخذا هذه السنة أيّ طالب، رغم أنّها أجرت مقابلات قبول مبدئي مع بعض الطالبات والطلاب. بالتالي، نحن نأسف لعدم قبول أيّ طالبة أو طالب لم تأته رسالة حتّى الآن، وكذلك للذين أتتهم رسالة أنّهم على قوائم الانتظار. ونتمنّى للجميع التوفيق فيما يصبوا إليه.
كانت نتيجة القبول النهائي 13 من كافّة مناطق سوريا، و4 من لبنان، و3 من تركيا، و2 من مصر، وواحداً لكلّ من العراق والأردن والسودان؛ بينهم 13 طالباً و12 طالبة.

12/07/2019

صوّت مجلس مدينة باريس Conseil de Paris الخميس 11 تموز بالإجماع على مشروع استقبال الطلاب السوريين 2019-2020 الذي تمّ إطلاقه. تباعاً تمّ إرسال رسائل القبول النهائيّة لـ17 طالباً وطالبة اختارتهم جامعتي باريس 3 وباريس 13 (8 طلاب و9 طالبات، 10 من داخل سوريا، 2 في تركيا، 2 في لبنان، 1 في الأردن، 1 في مصر، 1 في السودان) وكذلك التوضيح للآخرين الذين كانت وصلتهم رسائل قبول مبدئيّ أنّهم على قائمة انتظار.
هناك 3 جامعات أخرى ما زال التواصل معها قائماً كي تحدّد اختياراتها وهي جامعات UPEM بالتعاون مع مدرسة الجسور والطرق ENPC، وجامعتي باريس 4 و5 Descartes et Diderot. وقد أعلمتنا أنّ خياراتها النهائيّة لن تصدر قبل الأسبوع الأخير من تموز. تدرس هذه الجامعات ملفّات جميع الطلاب غير أولئك الذين جاءهم القبول النهائي. وحين يتمّ هذا الخيار سيُعلن عن ذلك وستتمّ إرسال رسائل مباشرةً لمن تختارهم الجامعات.
إضافة، ما زال العدد النهائي للطلاب الذين سيتمّ قبولهم نهائياً غير محدّد إن كان سيصل إلى 25. إذ أنّ المنطقة الباريسيّة تواجه حاليّاً ضغطاً كبيراً لناحية السكن الجامعي بالإضافة إلى إشكاليّات أخرى. وتبذل الجمعيّة كافّة جهودها كي يشمل المشروع أكبر عدد ممكن من الطلاب، أي 25 طالباً.

02/07/2019

لقد تمّ إرسال رسائل للطالبات والطلاب الذين حصلوا على القبول المبدئي في جامعتي باريس 3 وباريس 13 لبرنامج منحة باريس. وقد تمّ اختيارهم من مجموع الطلاب المتقدّمين. هذا القبول المبدئي لا يعني قبولاً نهائياً. جامعة باريس 3 تطلب من الطلاب المعنيين إجراء فحص عبر الانترنيت. وسيتمّ لاحقاً إرسال الرسائل الخاصّة بالجامعات الأخرى خلال شهر تموز. شكراً لمن لا تصله رسالة انتظار نهاية عمل الجامعات وسيكون قبل نهاية تموز.

حفل تسليم شهادات اللغة الفرنسية لطلاب دفعة 2017-2018 في جامعة باريس 13
27/06/2019

حفل تسليم شهادات اللغة الفرنسية لطلاب دفعة 2017-2018 في جامعة باريس 13

استقبال رسميّ لبلديّة باريس لبعض طلاب دفعة 2017-2018. الآخرون كانوا غرقى :) في امتحانات نهاية العام Réception officelle ...
28/05/2019

استقبال رسميّ لبلديّة باريس لبعض طلاب دفعة 2017-2018. الآخرون كانوا غرقى :) في امتحانات نهاية العام
Réception officelle de Madame Le Mardeley, adjointe de La Maire de Paris, de quelques étudiants accueillis en 2017-2018. Les autres présentaient leurs examens.

منحة باريس 2019-2020نصائح من التجارب السابقة• يجيب فريق الجمعيّة بكلّ طيبة خاطر على تساؤلات الطلاب العديدة. لكنّ أغلب هذ...
28/05/2019

منحة باريس 2019-2020

نصائح من التجارب السابقة

• يجيب فريق الجمعيّة بكلّ طيبة خاطر على تساؤلات الطلاب العديدة. لكنّ أغلب هذه التساؤلات تدلّ أن السائل لم يقرأ الإعلان بشكلٍ كامل. نتمنّى على جميع الطلاب قراءة الإعلان والنشرة والإجابات على الأسئلة المتكررة بشكل كامل وكذلك هذه النصائح كي يستطيع أخذ قراره في التقديم بشكل واع وتحضير ملفّه بمسؤوليّة وكذلك أخذ قرار المجيء إلى فرنسا إذا ما تمّ قبوله على معرفة بكلّ تبعاته. مع الإشارة إلى أنّ بعث الاستمارة الالكترونيّة يتضمّن قبول المتقدّم بشروط المنحة.
• نتمنّى من المتقدّمين أن يلتزموا بالإرشادات المبيّنة في التقديم وأن يقوموا بملء الاستمارات بعناية دون أخطاء (مثلاً أن يكتب المتقدّم سهواً أنّه من مواليد 2019؟!) وأن يوثّق مع عمله منذ حصوله على الشهادة الثانوية بشكلٍ مفصّل. ملفّ الطالب المتقدّم هو مرأته أمام اللجنة الفاحصة.
• يتطّلب الوصول إلى مستوى B1/B2 بسنة دراسيّة واحدة، وهو المستوى المطلوب للدخول إلى الجامعة في السنة التي تليها (المنحة لسنة واحدة فقط)، جهداً شخصيّاً حقيقيًّا كبيراً. خاصّةً للطلاب المبتدئين باللغة الفرنسيّة. يبذل هذا الجهد من خلال التفاعل مع الدروس المعطاة من الجامعات وأيضاً عبر جهد شخصيّ إضافيّ من قراءة المراجع والمتابعة (توفّر الجمعيّة سبلاً لذلك). وما هو الأهمّ بعيداً عن الاختبارات التي تجريها الجامعة والجمعيّة هو أن يصبح الطالب قادراً على التقاط سمعيّ للدروس الجامعيّة. إذ أنّ النظام الجامعيّ في فرنسا أغلبه محاضرات متسارعة، دون كرّاس دراسيّ، يجب على الطالب أن يلحق بوتيرتها كي يتمكّن من النجاح (النظام الجامعي الفرنسي لا يكلّف الطالب أعباء ماديّة كبيرة ولكنّه انتقائيّ حسب كفاءات الطلاب). في السنوات السابقة، الطلاب الذين لم يبذلوا الجهد اللازم في سنة اللغة وجدوا صعوبة حقيقية في السنة الأولى من الانخراط الجامعيّ واضطروا بعد هذه السنة الأولى لتغيير توجههم. في حين نجح الطلاب الذين بذلوا الجهد اللازم في سنة اللغة في الاندماج بل بعضهم بالبروز بكفاءاتهم.
• فرنسا بلد فيه كثير من البيروقراطيّة. وهناك معاملات كثيرة يجب أن يقوم بها الطالب خلال الفترة الأولى من وصوله كي تتنظّم أوضاعه. تستقبل الجمعيّة الطلاب في المطار وتأخذهم كي يأخذوا سكنهم الجامعيّ وللتسجيل في الجامعة ولفتح حسابات بنكيةّ (وهو أمر فيه بعض الصعوبات بالنسبة للسوريين) وأمور أخرى. ثمّ هناك أمور أخرى تجري متابعتها في الأياّم التالية لتسجيل الإقامة وإجراء معاملات التأمين الصحيّ الإلزامي والمساعدة الاجتماعيّة (التي تعيد جزءاً من كلفة السكن). ثمّ هناك إجراءات معقّدة لمن يختار أن يطلب اللجوء. كلّ هذا يتطلّب التزامأً بالمواعيد التي يتمّ أخذها مع الإدارات والجهات المعنيّة بهذه المعاملات. يساعد متطوّعو الجمعيّة الطلاب في كلّ هذا ولكنّهم لا يستطيعوا إلزام الطالب بإجرائها. في السنوات السابقة، عانى بعض الطلاب الذين لم يلتزموا بالإجراءات في تأخّر معاملاتهم.
• المنحة التي تقدّمها الجمعيّة مع شركائها هي 500 يورو فقط ولسنة واحدة يدفع منها الطالب السكن الجامعي التي تعيد له المساعدة الاجتماعيّة جزءاً منها. كما يقتطع منه إذا ما حصل الطالب على منحة حكوميّة أخرى (عند تقديم اللجوء مثلاً بحيث يبقى ما يصل إليه إجمالياً هو 500 يورو). هذا المبلغ ليس كبيراً ويسمح للطالب بعيش كريم ولكن باقتصاد.
• هناك منح مختلفة للسنوات التي تلي السنة الأولى، أهمّها منحة الكروس CROUS الجامعيّة لمن يحصل على اللجوء (مهما كانت صيغة اللجوء) ومنحة كامبوس فرانس للقاطنين في فرنسا. وستساعد الجمعيّة في إجراءات التقدّم لهذه المنح. قد لا يحصل من لم يطلب اللجوء على منح في السنوات التالية. أغلب الطلاب في هذه الحالة يجدون عملاً جزئيّأً كي يموّلوا تعليمهم.
• يتمّ فحص تقدّم الطلاب في اللغة خلال السنة من قبل الجمعيّة ومجلس عمداء الجامعات، ويتمّ تقييم التقدّم خلال اجتماعات للجنة إدارة المشروع التي تتضمّن جميع الشركاء. كما يتمّ توجيه الطلاب لإجراء معادلات الشهادات Eric-Naric مبكراً ثمّ على كيفيّة التقدّم للجامعات للسنة الدراسية التالية، وذلك منذ آذار سنة اللغة. إجراءات القبول ليست تلقائية، ولها بيروقراطيّتها، وتتطلّب في أغلب الأحيان مقابلة مع مسؤولي الجامعات يتمّ فيها تقييم مستوى الطالب، بما فيها قدرته على التعلّم باللغة الفرنسيّة.
• هناك عُطَل دراسيّة كثيرة في فرنسا، ومن بينها عطلتين طويلتين في كانون الأوّل وفي آذار/نيسان، عدا عطلة الصيف. بالطبع يرتاح فيها الطالب قليلاً من وتيرة الدراسة. ولكنّ الجمعيّة تنصح الطلاب الاستفادة من هذه الفترات بتقوية لغتهم عبر التواصل مع الفرنسيين والقيام بنشاطات ثقافية بالإضافة إلى بعض المراجعات الدراسيّة. في السنوات السابقة، بعض الطلاب لم يستفد من هذه الفترة وقد أثّر ذلك على تحصيلهم. بل إنّ بعضهم بقيت لهم التزامات في البلد الذي كان يسكن فيه (سوريا أو بلد اللجوء) وعاد إليها لفترات طويلة. وقد اعتبرت لجنة إدارة البرنامج هؤلاء الطلاب الذين سافروا مراراً وغابوا عن الدروس غير ملتزمين بشروط المنحة وأُلغيت منحتهم خلال السنة.
• في حال الطلاب المتزوجين، لا تسمح المنحة إلاّ بتقدّم المقبول دون الزوج أو الزوجة أو الأولاد لطلب الفيزا من القنصليّات الفرنسيّة. وفي حال حصول المقبول على الإقامة أو حتّى على اللجوء، لا تقبل السلطات الفرنسيّة لمّ الشمل إلاّ في حالات قليلة. الفيزا هي صلاحيّة السلطات الفرنسيّة التي يمكنها حتّى أن ترفضها لطالب مقبول في المنحة.

إطلاق برنامج منحة باريس للطالبات والطلاب السوريين لعام 2019-2020. تحديث 19/5/2019***ترسل الترشيحات قبل 5 حزيران 2019 الس...
10/05/2019

إطلاق برنامج منحة باريس للطالبات والطلاب السوريين لعام 2019-2020. تحديث 19/5/2019
***
ترسل الترشيحات قبل 5 حزيران 2019 الساعة الثانية عشر مساء بتوقيت باريس.
طريقة التقديم:
1) تعبئة استمارة الترشيح خطيّاً وتجهيز الوثائق
Pdf https://drive.google.com/open?id=1TgP8o3I1D-E3IuAStoN9KQhwyY97mklo
Word https://drive.google.com/open?id=18iOIsMsPIQITjVfpUvDRFKuV2Z4JjhC-

2) تعبئة الاستمارة الالكترونيّة https://forms.gle/u7t3Yo7Av2HFPfY5A

3) إرسال استمارة الترشيح والوثائق من العنوان الالكتروني الشخصي إلى الإيميل التالي للجمعيّة [email protected] مباشرة بعد تعبئة الاستمارة الإلكترونية (خلال 24 ساعة كحدّ أقصى).
يجب على المتقدمين إرسال جميع الملفات المطلوبة كي يتم قبول ترشيحهم.
***
توضيحات جديدة:
المقيمون في دول الجوار: يجب على المتقدّم إثبات إقامته (ضمن ملفّ الطلب، إرسال صورة عن الإقامة في البلد المعني (الأمن العام مثلاً)، أو صورة عن صفحة جواز السفر التي تثبت الإقامة).
الجامعات المشاركة: لن تشارك جامعة باريس 8 في هذا البرنامج لازدحام عدد المتقدّمين لبرنامج تعليم اللغة لديها.
***
بعض الإجابات على أسئلة وردت:
• كيف يتمّ تقديم سيرة ذاتية؟ تجدون في هذه الوصلة نماذج
https://www.template.net/business/resume/20-best-resume-templates-for-students/
• كيف يتمّ تقديم رسالة دوافع؟ رسالة إلى الجمعيّة تبيّن ما تريدون دراسته ولماذا. تجدون في هذه الوصلة نماذج.
https://www.template.net/business/letters/cover-letter-for-student/
خمسة أقسام: 1) تعريف عن الذات والتقدّم للمنحة 2) ماذا درست وما لدي من شهادات 3) هل عملت وما هي خبرتك العملية 4) لماذا المجيء إلى فرنسا؟ وما المشروع الدراسي؟ وما المشروع المستقبلي بعد الدراسة وكيف يرتبط بالدراسة المرغوبة 5) الشكر وابداء الاستعداد للإجابة على التساؤلات.
• الاتصال المباشر مع الجمعيّة أو اللجنة الفاحصة: لا يفيد الاتصال المباشر أو غير المباشر مع الجمعيّة، فاللجنة الفاحصة التي تقوم بالانتقاء لا تقبل أيّ تدخّل.
• للحصول على معومات اخرى عن المنحة التواصل فقط عن طريق التواصل المباشر مع الصفحة الرئيسية او بتعليق على منشور المنحة والرد يكون من حساب الجمعية فقط وآي معلومات غير ذلك لا تتحمل الجمعية مسؤوليتها
• هل المنحة من الحكومة الفرنسيّة؟ لا ليست منها، بل تقوم بها جمعيّة غصن زيتون وبلدية باريس والشركاء الآخرين، وجميعهم على تواصل مع الحكومة الفرنسيّة والقنصليّات لتسهيل الفيزا.
• عدد المنح المقّدمة؟ بين 20 و25 منحة حسب استكمال التمويل.
• تقديم الملفّات: الإعلان عن هذه المنحة حصريّاً من صفحة جمعيّة غصن زيتون الموثقة رسميّاً. ويرجى اتباع طريقة التقديم المشار إليها في الصفحة. ولن يقبل أيّ ملفّ يرسل دون أن يتمّ تعبئة الاستمارة الالكترونيّة. كما يجب تعبئة الاستمارة المطبوعة وإرفاق كامل الوثائق المطلوبة معها. وكلّ ملفّ غير مكتمل سيتمّ أيضاً رفضه.
• هل يفيد استخدام مكاتب استشارية لتقديم المنحة؟ غير مفيد ونحذّر الطالبات والطلاب من المعلومات الخاطئة أو الآمال الكاذبة التي تقدّمها بعض المكاتب أو التكاليف التي يُمكن أن تُدفَّع للمساعدة في الحصول على المنح. جميع الطلاب الذين تشملهم الشروط يستطيعون التقدّم إلى المنحة ويجب أن يكون التقديم شخصيّ، وسترفض الترشيحات التي ترسلها المكاتب.
• هل يجب تصديق الشهادات الآن؟ ليس في المرحلة الحالية. فقط ترجمتها المحلفة كي يستطيع أعضاء اللجنة الفاحصة قراءتها وهم لا يتكلّمون العربيّة. عندما يتمّ الاختيار، سيطلب من الطالبات والطلاب الفائزين مجموعة من الوثائق من الأفضل أن تصدّق وتترجم وتكون بحوذتهم عندما يأتون.
• هل يستطيع المقيم في إدلب ومحيطها أن يقدّم؟ يستطيع إذا كان لديه جوزا سفر رسميّ صالح حسب الشروط.
• ما المقصود بالجامعات الفرنسية 1و٣و٨و١٣؟ راجع الوصلات التالية:
https://www.pantheonsorbonne.fr/accueil
http://www.univ-paris3.fr/
https://www.univ-paris8.fr/
https://www.univ-paris13.fr/
• هل يمكن للقاطنين في دول الخليج التقديم للمنحة؟ لا يمكنهم
• جواز السفر أم الهويّة؟ جواز السفر هو حقّاً المطلوب مع مدّة الصلاحيّة الموضّحة في الشروط. إذا لم يكن لدى الطالب جواز سفر يمكن قبول تقديم الهويّة في مرحلة أولى مع ترجمتها المحلفّة. لكنّه عندما سيأتي الاختيار سيكون هناك مدّة قليلة لتأمين جواز السفر، وإذا لم يتمّ ذلك في أواخر تموز يخسر الفائز فرصته وتعطى الفرصة لطالب آخر في قائمة انتظار.
• طلاب الثانوية العامّة 2019، هل يستطيعون التقدّم للمنحة؟ حسب معلوماتنا لن تظهر نتائج الثانويّة العامّة في سوريا هذه السنة إلاّ في أوائل تموز، ولن يكون هناك متسّع من الوقت لأخذها بعين الاعتبار من اللجنة الفاحصة.
• الطلاب الذين لديهم جنسيّة أخرى غير الجنسيّة السوريّة أو غير اللجوء الفلسطيني إلى سوريا: لا يحقّ لهم التقديم.

إجابات على بعض التساؤلات الأوليّة انطلاقاً من المنح السابقة:
• عدد المنح المقدّمة: حسب الميزانيّة النهائيّة بين 20 و25 منحة.
• نوعيّة الدراسات الجامعيّة المفتوحة: جميع الاختصاصات في السنين الجامعيّة الأولى حتّى البكالوريوس، دون الدراسات العليا (الدكتوراه). يُمكن لراغبي دراسة الماجيستير التقديم ولكن الأفضليّة ليست لهم.
• الجامعات التي يمكن الولوج إليها بعد السنة الأولى: جميع الجامعات والكليات الكبرى في فرنسا. علماً أن العلوم الطبيّة تتطلّب إعادة فحص السنة الأولى الانتقائي PACES وأنّ كليّات الهندسة الكبرى تتطلّب سنتي تحضير يتبعها فحص دخول انتقائي.
• اللجنة الفاحصة التي تقوم بالانتقاء: لجنة برئاسة مجلس عمداء الجامعات الفرنسيّة CPU مشكلة من ممثّلي جامعات باريس وكلياتها الكبرى. وتراعي اللجنة الفاحصة التوازن الجندري بين الشابات والشباب، كما تنويع الاختصاصات المقبولة وتوزيعها على الكليّات والجامعات الباريسيّة (علوم هندسيّة، علوم، علوم طبيّة وبيولوجية، اقتصاد وحقوق وإجارة، علوم اجتماعيّة، فنون وعمارة، رياضة)، وكذلك تنوّع مكان الإقامة الحالي بين المناطق السورية ودول الجوار.
• قائمة المقبولين: لن تجيب الجمعيّة جميع المترشّحين المتقدّمين فرداً فرداً، وإنّما ستُعلن عن مواعيد اجتماع لجان انتقاء المقبولين. وسيتمّ إعلام المقبولين وحدهم عبر البريد الالكتروني (القائمة الأوليّة غير الملزمة ثمّ القائمة النهائية). وكلّ من لا يصله رسالة بعد إعلان اجتماع لجنة الانتقاء يعتبر للأسف غير مقبول.
• تدريس اللغة الفرنسيّة: سيتمّ في إحدى جامعات باريس 1 و3 و8 و13 خلال سنة دراسيّة كاملة. وستؤمّن الجمعيّة دروساً إضافيّة عبر الانترنت وغيرها وستقوم بفحوص دوريّة لمتابعة التقدّم. وحضور الدروس والامتحانات والتواجد في باريس إلزاميّين.
• استقبال المقبولين: ستقدّم الجمعيّة بطاقات الطائرة وتحجز مواعيد الرحلات حسب برنامج الاستقبال. وستتولّى مرافقة الطلاب إلى السكن الجامعي ومساعدتهم في إجراء المعاملات الأوليّة (التسجيل الجامعي، فتح الحساب، التأمين، إلخ).
• مبدئيّاً لا يمكن جمع هذه المنحة مع المساعدات والمنح الحكومية الفرنسية الأخرى.
• يمكن للجنة إدارة المشروع إيقاف المنحة في حال حدثت انتهاكات جسيمة من قبل الطالب أو الطالبة.
• الغرف في المدينة الجامعية: بين 300 و400 يورو شهرياً للغرفة العادية، تعيد منها المساعدة الاجتماعية نصف المبلغ تقريباً. وتلعب الجمعيّة دور الضامن لأجور الغرف، ولكن يجب على الطلاب تقديم ملفّات فيزال حالما يكن ذلك ممكناً.
• الدراسات الطبية: يتطلب النظام الفرنسي إعادة السنة الأولى وتقديم فحص يسمّى PACES. بعده يمكن لمن درس عدّة سنوات طبيّة العمل على تعديل سنواته.
• الطلاب الذين تقدّموا لفحص الثانوية العامّة هذه السنة: للأسف غير ممكن لضيق الوقت وبناء على التجارب السابقة.
• الطلاب في السنوات الجامعيّة: يجب على الطالب إبراز كلّ ما قام به منذ الثانوية العامّة في السيرة الذاتية. وإرفاق الوثائق المعنيّة بذلك حتّى لو كان يرغب في تغيير الاختصاص. وبالنسبة للسنوات الجامعيّة من الأفضل إرفاق كشف علامات مترجم محلف عن السنوات الماضية. كذلك من الأفضل إرسال رسالة توصية من أستاذ مشرف إضافة إلى تبيان اسمه وصفته في استمارة الترشّح.
• الفيزا والإقامة: بصفة طالب.
• اللجوء في فرنسا: الخيار هو خيار الطالبة أو الطالب. وتساعد الجمعيّة في الإجراءات الورقيّة.
• المقيمين في دول الجوار والمسجلين في المفوضية العليا للاجئين UNHCR: تتعاون الجمعيّة مع المفوضيّة لتقديم الأوراق لخروجهم من البلد المضيف. علماً أنّ هذا الخروج لا يتيح لهم العودة إلى البلد المضيف في أغلب الأحيان.
• ماذا بعد سنة المنحة الأولى: يؤمّن الطالب معيشته من خلال العمل جزئيّاً أو من خلال التقديم على منح المقيمين. ولمن يحصل على اللجوء أو على الحماية المؤقتة والذي يتسجّل في الجامعة بعد المستوى المطلوب بالفرنسيّة الحقّ في منحة جامعيّة CROUS لتغطية استكمال دراسته.
• إرسال استمارة الترشيح والوثائق: حصريّاً إلى العنوان الالكتروني [email protected] من عنوان المتقدّم الالكتروني الفرديّ الذي سيتمّ التواصل حصريّاً عبره مع المقبولين. ولا تقبل الملفّات التي ترسل من قبل مكاتب أو منظّمات أو أفراد غير الطالب (ة) المعني (ة) مباشرةً.
• استمارة الترشيح: يجب أن تتمّ تعبئتها باللغة الانكليزيّة أو الفرنسيّة بوضوح، وأن ترفق مع صورة شخصيّة. وأن تكون الوثائق كاملة عند الإرسال كما هو مبيّن (لصعوبة متابعة عدد الملفّات المتوقّع ملفّاً ملفّاً)، على أن توضع صورة الشهادة الثانويّة مع ترجمتها المحلّفة، وصورة الوثائق الجامعيّة الحاليّة، وأن تكون السيرة الذاتية ورسالة الدوافع (توضيح الدراسة المرغوبة) بالفرنسيّة أو بالانكليزيّة.
• الوثائق الشخصيّة المطلوبة: صورة عن جواز السفر أو عن الهويّة الشخصيّة (الإقامة في سوريا) أو عن التسجيل في المفوضيّة العليا للاجئين (الإقامة في دول الجوار). من الأفضل أن يكون حاملاً لجواز سفر إذ أن خيار اللجنة الفاحصة سيكون في تموز/آب وبداية الدراسة في أيلول، والوقت ضيّق لمعاملات جواز السفر.
• ترجمة وثائق الدراسة المحلّفة: الشهادات الجامعيّة حصريّاً للغة الفرنسيّة أو الانكليزيّة. للأسف لا نستطيع التعامل مع الوثائق باللغة التركيّة.
• المصدر الأساسيّ للمنحة: أغلب تمويل المنحة يأتي من بلديّة باريس، والقسم الآخر من تبرّعات جمعيّات وصناديق تعاون وأفراد في فرنسا. جمعيّة الديموقراطية والتعاون في سوريا، غصن زيتون هي التي تدير البرنامج بالتعاون مع مجلس عمداء الجامعات في فرنسا وجمعية فرنسا أرض اللجوء.
• الإجابة على تساؤلات أخرى عبر البريد الالكتروني أو صفحة الجمعيّة: نظراً للعدد الكبير للطلبات خلال أيّام قليلة، تأسف الجمعيّة أنّها لا تستطيع أن تجيب على جميع التساؤلات الفرديّة عما ينقص في الملفّات. وستقوم بنشر إجابات على تساؤلات أخرى عامّة على صفحة الجمعيّة.

Adresse

46 Rue De Varenne
Paris
75007

Notifications

Soyez le premier à savoir et laissez-nous vous envoyer un courriel lorsque Démocratie et Entraide en Syrie غصن زيتون publie des nouvelles et des promotions. Votre adresse e-mail ne sera pas utilisée à d'autres fins, et vous pouvez vous désabonner à tout moment.

Contacter L'entreprise

Envoyer un message à Démocratie et Entraide en Syrie غصن زيتون:

Vidéos

Organisations à But Non Lucratifss á proximité


Autres Organisation non gouvernementale (ONG) à Paris

Voir Toutes

Commentaires

نداء الى اهلنا بمحافظة ديالى و الى الخريجين والمحاضرين والطلبة وكل شخص متمكن اذا كل شخص تبرع بالف والخير ومامدت يداه وندعم كل عوائلنا الفقيرة والمساكين والنازحة خلال الحظر ادفع بلاء بالف بس ساهم بمساعدة عائلة اتبرع على الرقم رصيد الف ( ٠٧٧١٠٠٢٦٦٤١ ) اثير ( ٠٧٨١٩٥١٤١١٤ ) وايضا نستقبل مواد غذائية بكل انواعها لتصل الى الفقراء #فزعة_اهلنا فريقنا ديساعد يومياً ساندونا خريجينا الاعزاء في محافظة ديالى ارفعو المنشور شكرا لكم
A l’occasion de la 2e édition de Le bruit des mots : festival littéraire, la Creteil, Médiathèque Nelson Mandela reçoit la poétesse syrienne Hala Mohammad pour une Carte blanche aux éditions Bruno Doucey : une lecture bilingue français/arabe. Cette lecture s’intègre dans un moment d’échanges et de création avec d’autres auteurs des éditions Bruno Doucey : Yvon Le Men, Aurélia Lassaque, Marion Collé, avec des lectures musicales, multilingues et dessinées. Nous serions ravis de vous accueillir le samedi 16 novembre dès 14h. Informations au 01 41 94 65 50 ou sur [email protected]
اتمنى ان نحظى بفرصى العام الجديد
The Purpose of Life …is Life, amen. The sole purpose of life, and therefore our only human purpose may simply be, life itself. That, upon reflection, would appear to be quite enough. The life force does have its urges though, lots of them, it would appear. After countless eons of self-replication along came sexual reproduction, life had apparently gotten to be in somewhat more of a hurry. Life then pursued bigger and better forms of itself as mobility, size, vision etc. ensued over time. Vision was very unique and a promising end in itself, but life appeared to desire a different platform with which to fully employ this new sense. Many prototypes came and went, and eventually on the scene appeared humankind complete with a newly acquired awareness. Did life, with this move, express desire for an ego to admire itself or, more positively, to express itself? Why else create a platform embellished with consciousness? Then, alas, something went very wrong with life’s dedicated pursuit of life? Human behavior. We know large portions of the recent history of our species and it's not very good. Considering our known history, can we begin to significantly amend our ways if life demands a timely accounting? So if and when life decides we have exhausted all possibility of further usefulness, and our excesses overwhelm life's other vital interests, do we then risk severance of the thread with life? Should not we begin to tug ever more gently at this tether to lessen our risk? Does life even care about the fate of us, its creature? Probably not, countless other species have traveled along on life's quest, prospered to a degree and vanished. Will we join them? Whence came then, this thing, this awareness, this brightness in the void, so cherished by life our very species could be made forfeit to preserve it? Perhaps it was the animal curiosity of some lumbering hominid possessed of sufficient cranial matter that chanced upon a source. The menu of vegetable suspects is quite large. The plants, cacti, mushrooms and vines that possess the chemical soups that have the ability, and perhaps desire to exert themselves aggressively when combined with suitable host brain, is legion. We currently regard these substances as “mind altering” but could they perhaps have been “mind creating” at some remote point in time? Students of psychedelic phenomenon have reported a tendency among this family of substances to exhibit a strong urge to promote its own agenda over the host consciousness at times. Life, in this way, may have introduced the initial spark of awareness in receptive hominid brains with suitable vegetable matter containing psychedelic chemical ingredients. Imagine the wonder this revelation surely produced in a previously unconscious world. The binges and quest for more light shows that followed in the still only partially illuminated minds of these creatures must have been incredible. Perhaps this initial visitation of consciousness onto a receptive human brain and the incredible awakening produced therein is responsible for the ongoing human quest for enlightenment. Our species has demonstrated a universal affinity for various visions, ecstasies and raptures and they have been zealously sought for millennia. Perhaps then, a racial memory of, and longing for a return to that original staggering event gives impetus to the universal spiritual quests we humans faithfully follow to this day. Of course it is possible life may now be providing itself with a non-life fallback to the dilemma posed by our misuse of awareness and consciousness. If humankind becomes suspect of probable catastrophic losses to many of its other progeny, life then may seek to substitute Artificial Intelligence for flawed human intelligence. We, ourselves, may rapidly be creating the instruments for our future replacement with life's resigned encouragement. Life may value this tediously acquired awareness beyond all measure. More the pity for humankind. These phenomena are unique on the planet; life, the life force and the awareness/consciousness of one primate species. What we regard as ultimate reality is simply the stories we tell ourselves and others combined with whatever actions humans are capable of accomplishing. Humanity must now learn to live with 5 Gigabit technology becoming a reality and should perhaps begin to wonder which future Gigabit number will be the one to provide the artificial intelligence and awareness deemed sufficient by the life force to render our kind redundant if it chooses to do so? 🙁
دليل للاجئين بالعربيّة شاركت في إعداده جامعة غرونوبل
Université : 13 étudiants syriens accueillis demain à Toulouse
مسا الخير شباب يلي بيعرف اي شي عن أيمتا رح تطلع نتائج المنحة الباريسية يلي قدمنا عليها يا ريت يخبرنا مشكورين سلفا
إننا ننتظر النتائج ...... هل هناك تاريخ تقريبي لصدورها ؟ وشكرا لجمعية غصن زيتون .
مرحبا ممكن تعطينا رابط التسجيل على منح الدكتوراه والماستر في بوردو ولكم الشكر
هلا اللي صارلها منحة من قبل من فرنسا منحة لانها من الاوائل وماحسنت بهداك الوقت تاخدا بسبب الظروف هلا ازا قدمت ممكن يقبلوها طبعا خريجة فرنسي
مسالخير للجميع حاب احكي عن تجربتي في فرنسا وطبعا الفضل الكبير بعود الكون لان عن طريق جمعية غصن زيتون قدرت احصل على منحة ال PACA لادرس ماجستير Mecanique energetique بجامعة مارسيليا هلق وصلت لنهاية السنة ونشالله الاموركويسة. طبعا الصعوبات موجودة دائما بس بالمقابل الجمعية كانت تتابع كل التطورات والمستجدات بخصوصنا وايا شي نتعرضلو سواء بالوراق أو بالتأخير كانت الجمعية تساعدنا وما تنقص علينا شي ... بعتذر طولت بالحكي .. كلمة شكر بقدمها لكل القائمين عإدارة الجمعية وللاستاذ سمير العيطة ولاستاذ يزن... شكراااا كتييييييييييييير